:بلاغ 

بالنظر للظروف التي تعرفها بلادنا، على غرار كل بلدان العالم، بفعل انتشار فيروس كورونا المستجد

نعبر عن ثقتنا الراسخة في مواجهة هذا التحدي، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره لله ، خصوصا بعد الإجراءات و التدابير الاستباقية و الجريئة التي اتخذتها بلادنا من أجل حماية المواطنات و المواطنين من هذه الجائحة العالمية.


 كما يعبر السيد محمد بن عيسى رئيس الجمعية،

و كل أعضاء و عضوات الجمعية عن دعمهم و مساندتهم لوطنهم في المحنة التي تستدعي استحضار قيم المواطنة الإيجابية و التضامن و احترام القانون، إذ نهيب إلى الرأى العام 

المحلي و الوطني أن الجمعية

 تضع كل رصيدها المالي البنكي تحت تصرف السلطات تفعيلا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله•

 إن الجمعية  تراهن في هذه اللحظات على الحس الوطني لكل المغاربة في الالتزام و تحمل المسؤولية المشتركة لمحاربة هذا الوباء•

     كما يتعهد  كل أعضاء و عضوات الجمعية بوضع كل إمكاناتهم الذاتية من أجل تقديم يد العون و المساعدة في توجيه و تأطير الساكنة بصفة عامة و الشباب بصفة   خاصة من أجل اجتياز هذا التحدي و إضافته إلى سجلات و ملاحم تفوق الشعب المغربي تحت قيادة الملك الهمام محمد السادس حفظة الله

و نسأل المولى عز وجل أن يحفظنا و يحفظ بلادنا من شر هذا الوباء.

 

 

 

المقاولات الصغرى والمتوسطة والنموذج التنموي الجديد عنوان ندوة بورزازات

نظمت جمعية " Maroc Jeune Citoyen " ، ندوة حول موضوع : المقاولات الصغرى والمتوسطة والنموذج التنموي الجديد . وذلك يوم السبت 18 يناير 2020 على الساعة الرابعة بعد الزوال بقاعة الندوات بفندق جوهرة الجنوب بورزازات .
هذه تهدف الندوة 300 مشارك ومشاركة من الشباب إلى فتح نقاش عمومي حول النموذج التنموي الجديد و موقع المقاولات الصغرى و المتوسطة فيه ، أمام التحديات التي يعرفها النشاط الاقتصادي مع مختلف الفعاليات الشبابية المؤمنة بحرية المبادرة و المساهمة في الرهانات و التحولات الاقتصادية و الاجتماعية و التفافية التي يعرفها المغرب عبر انخراطنا كمجتمع مدني وطني في بلورة نموذج تنموي جديد يمكن المغرب من تقوية المكتسبات التي وصل اليها والاستمرارية في تحقيق إنجازات أخرى وهي إمكانية ليست بالمستحيلة انطلاقا مما تتوفر عليه بلادنا من مقومات و ما راكمته من تراكمات سياسية و اقتصادية و اجتماعية و ثقافية ، كما سيتم بلورة تصور للنمودج التنموي الجديد في ورقة تقديمية إقتراحية بهذف تقديمه إلى لجنة النموذج التنموي المغربي التي عينها جلالة الملك للقيام ببلورة تصور للنموذج التنموي المغربي .

شركاء الندوة :
- تأمينات أكسا ورزازات
- مؤسسة المنتدى المغربي لريادة الأعمال
-جمعية الشباب المبدع
Enactus FPO -
- جمعية شباب حي الوحدة
- جمعية النبراس للتنمية

 

 

 

Axa Assurance Ouarzazate وبدعم من  Maroc Jeune -Citoyen بتنظيم من جمعي

ندوة حول موضوع : المقاولات الصغرى والمتوسطة والنموذج التنموي الجديد بقاعة الندوات بفندق جوهرة الجنوب بورزازات 

 


نظمت جمعية MAROC JEUNE OUARZAZTE 
ندوة تحت عنوان " تحقيق التنمية المحلية رهين بالمشاركة الفعالة للشباب" و ذلك يوم السبت 18 ماي 2019، و تأتي الندوة في ضل دعوة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله في مناسبات متعددة كافة الفاعلين إلى ضرورة وضع قضايا و إشكاليات الشباب في صلب النموذج التنموي المغربي الجديد.
و فتتحت الندوة بمداخلة لرئيس جمعية ماروك جون ورزازات ، السيد محمد بن عيسى ، الذي أكد على ضرورة ادماج الشباب في تدبير الشأن المحلي خصوصا أن هذه الفئة لها من المؤهلات و الامكانيات ما يسمح لها بأن تكون قيمة مضافة، كما دعى رئيس جمعية ماروك جون إلى ضرورة خلق جسر للتواصل بين الجمعيات الشبابية المحلية حتى يتسنى لها تحقيق أهدافها، و ختم رئيس جمعية ماروك مداخلته بالتأكيد على اهمية الدفع بالمبادرات الشبابية الخلاقة التي تخدم قضايا التنمية المحلية خصوصاً في الفترة الحالية التي تعرف نقاشا واسعا حول النموذج التنموي الجديد.
و قد عرفت الندوة كذلك مشاركة السيد سعيد اقداد نائب رئيس المركز الدولي للدبلوماسية بمداخلة توقف خلالها عند اشكالية تحديد هذه الفئة من الناحية العمرية و التعارض القائم بين تعريفات المؤسسات الدولية و المؤسسات الوطنية مما يصعب نجاح السياسات الوطنية و العمومية الموجهة للشباب، و تتطرق السيد سعيد اقداد إلى التنمية الى ابرز التحديات و الرهانات التي تحول دون اشراك الشباب في تدبير الشأن العمومي. 
كما شارك في الندوة الأستاذ الباحث السيد عمر مرابط بمداخلة توقف خلالها عند دور التكوين الذي يجب ان تقوده الجامعة المغربية الى جانب الأحزاب السياسية في تأطير الشباب، و تتطرق إلى اشكالية الفراغ الحاصل في عملية التكوين الشباب مما يؤدي الى مشكلات اجتماعية وخيمة تعيق عمليات تحقيق التنمية، و اضاف الأستاذ الباحث عمر مرابط ان المجتمع المغربي في لحظة إنتقال يجب التعامل معها بجدية.
و الغاية المتوخاة من الندوة، بلورة النقاش الوطني الحاصل بين كافة الفعاليات الوطنية الى نقاش محلي بناء يسهم في إثارة أبرز التحديات الكبرى و أفق التعاطي معها من وجهات نظر مختلفة، مع إبراز دور المجتمع المدني في تحديد معالم التنمية المحلية وفق حاجيات و أولويات محددة في إطار مقاربة تشاركية. و يتجلى المسعى الأساسي لجمعية ماروك جون ورزازات في مثل هذه المبادرات إلى تكريس مبادئ المشاركة المواطنة و الحوار البناء و إفساح المجال من أجل التفاعل مع القضايا الوطنية و المحلية و الإنخراط في إنتاج الأفكار
و في إطار برنامجها السنوي ا تعتزم جمعية ماروك جون ورزازات تنظيم سلسلة من اللقاءات و الندوات و التكوينات لفائدة الشباب في 
العالم القروي و الحضري بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني و المؤسسات المعنية

 ا

 

 

ندوة  تحت عنوان  " تحقيق التنمية MAROC JEUNE OUARZAZTE نظمت جمعية 

لمحلية رهين بالمشاركة الفعالة للشباب"  و ذلك يوم السبت 18 ماي 2019، و تأتي الندوة  في ضل دعوة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله في مناسبات متعددة كافة الفاعلين إلى ضرورة وضع قضايا و إشكاليات الشباب في صلب النموذج التنموي المغربي الجديد.
و فتتحت الندوة بمداخلة لرئيس جمعية ماروك جون ورزازات ، السيد محمد بن عيسى ، الذي أكد على ضرورة ادماج الشباب في تدبير الشأن المحلي خصوصا أن هذه الفئة لها من المؤهلات و الامكانيات ما يسمح لها بأن تكون قيمة مضافة، كما دعى رئيس جمعية ماروك جون إلى ضرورة خلق جسر للتواصل بين الجمعيات الشبابية المحلية حتى يتسنى لها تحقيق أهدافها، و ختم رئيس جمعية ماروك مداخلته بالتأكيد على اهمية الدفع بالمبادرات الشبابية الخلاقة التي تخدم قضايا التنمية المحلية خصوصاً في الفترة الحالية التي تعرف نقاشا واسعا حول النموذج التنموي الجديد.
و قد عرفت الندوة كذلك مشاركة السيد سعيد اقداد نائب رئيس المركز الدولي للدبلوماسية بمداخلة توقف خلالها عند اشكالية تحديد هذه الفئة من الناحية العمرية و التعارض القائم بين تعريفات المؤسسات الدولية و المؤسسات الوطنية مما يصعب نجاح السياسات الوطنية و العمومية الموجهة للشباب، و تتطرق السيد سعيد اقداد إلى التنمية الى ابرز التحديات و الرهانات التي تحول دون اشراك الشباب في تدبير الشأن العمومي.
كما شارك في الندوة الأستاذ الباحث السيد عمر مرابط بمداخلة توقف خلالها عند دور التكوين الذي يجب ان تقوده الجامعة المغربية الى جانب الأحزاب السياسية في تأطير الشباب، و تتطرق إلى اشكالية الفراغ الحاصل في عملية التكوين الشباب مما يؤدي الى مشكلات اجتماعية وخيمة تعيق عمليات تحقيق التنمية، و اضاف الأستاذ الباحث عمر مرابط ان المجتمع المغربي في لحظة إنتقال يجب التعامل معها بجدية.
   و الغاية المتوخاة من الندوة، بلورة النقاش الوطني الحاصل بين كافة الفعاليات الوطنية الى نقاش محلي بناء يسهم في إثارة أبرز التحديات الكبرى و أفق التعاطي معها من وجهات نظر مختلفة، مع إبراز دور المجتمع المدني في تحديد معالم التنمية المحلية وفق حاجيات و أولويات محددة في إطار مقاربة تشاركية. و يتجلى المسعى الأساسي لجمعية ماروك جون ورزازات في مثل هذه المبادرات إلى تكريس مبادئ المشاركة المواطنة و الحوار البناء و إفساح المجال من أجل التفاعل مع القضايا الوطنية و المحلية و الإنخراط في إنتاج الأفكار
و في إطار برنامجها السنوي ا تعتزم جمعية ماروك جون ورزازات تنظيم سلسلة من اللقاءات و الندوات و التكوينات لفائدة الشباب في العالم القروي و الحضري بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني و المؤسسات المعنية

اختتام فعاليات المنتدى المغربي لريادة الأعمال بتتويج أفضل ثلاث أفكار مشروع مقاولاتي
 المحتوى

 

 
ورزازات 12 أبريل 2019/ ومع/ اختتمت، مساء اليوم الجمعة، فعاليات المنتدى المغربي لريادة الأعمال الذي نظمته جمعية "ماروك جون وارزازات"، على مدى ثلاثة أيام، بتتويج أفضل ثلاث أفكار مشروع مقاولاتي من أصل 40 مشروعا تقدمت للمسابقة

 

وعادت جائزة أفضل مشروع مقاولاتي للطالب الإيفواري إفيس كريستيان مبوي، الذي يتابع دراسته بسلك الماستر بالمدرسة العليا للتجارة بالرباط، عن مشروعه الخاص بتطبيق إلكتروني يمكن المستخدم من اختيار مكونات الحلويات التي تناسبه أو تناسب أحد أفراد عائلته، وتحديد الوقت المناسب لتسلمها

وآلت الجائزة الثانية للمسابقة ليوسف دائز (23 سنة) من مدينة أبي الجعد، الذي يتابع دراسته بسلك الإجازة بكلية العلوم والتقنيات ببني ملال، في تخصص حماية البيئة ،عن فكرة مشروع يتعلق بالزراعات المستنبتة المائية الخارجة عن التربة بهدف تطوير هذه الزراعة والتعريف بها أكثر

وفائزت بالجائزة الثالثة سعيدة الزين (22 سنة) التي تنحدر من منطقة أمزميز (إقليم الحوز) عن فكرة مشروع مبتكرة تتعلق بالنهوض بالجانب الترفيهي والبيئي لمدينة أمزميز، وخلق فضاء للترفيه لفائدة التلاميذ واليافعين يراعي الشروط والمعايير البيئية.

وقال رئيس المنتدى، محمد بنعيسي، في كلمة خلال حفل الاختتام الذي جرى بحضور وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، وثلة من الخبراء والفعاليات الاقتصادية، أن المنتدى عرفا نجاحا كبيرا على جميع الأصعدة بفضل تعبئة وانخراط جميع فعاليات إقليمورزازات وجهة درعة تافيلالت، والمشاركة المتميزة لمجموعة من الخبراء المغاربة والأجانب

وأضاف أن الشباب المغاربة والأفارقة المشاركين في فعاليات المنتدى أظهروا اهتماما وتحمسا كبيرا لميدان المقاولة والريادة والابتكار، وأعربوا عن استعدادهم التام للانخراط في التنمية الاقتصادية من خلال إنشاء مقاولات مواطنة تساهم في تحقيق التنمية وخلق فرص الشغل.

من جهته، أكد الأستاذ الباحث التشادي موسى آدم، أن المنتدى نجح بامتياز في تحقيق أهدافه وفسح المجال للشباب المغاربة والأفارقة للتعرف عن كثب على عالم المقاولة وريادة الأعمال، مشيدا في السياق ذاته بالدعم الكبير والمميز الذي يقدمه المغرب لقضايا التنمية بالقارة الإفريقية

وعرفت دورة هذه السنة من المنتدى، المنظمة بدعم من وزارة الشباب والرياضة، ووزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، والوكالة المغربية للتعاون الدولي ، ومجلس جهة درعة تافيلالت، والوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة، والمركز الجهوي للاستثمار، نحو 150 شاب وشابة وشابة لتقديم مشاريعهم وابتكاراتهم تحت إشراف وتأطير عدد من الخبراء

وتوخى المنتدى ، بالخصوص، تقوية قدرات الشباب ومساعدتهم على اكتساب مهارات جديدة وآليات القيادة وصياغة المشاريع الخاصة، وخلق المقاولات وتنمية الجوانب الاجتماعية والتضامنية، عبر دعم وتشجيع المبادرة الفردية الفعالة.

كما تميزت فعاليات هذه التظاهرة بحضور مسؤولين دبلوماسيين وفاعلين اقتصاديين ومستثمرين، وكذا خبراء وأكاديميين مختصين من المغرب والدول الافريقية الصديقة، من أجل تبادل التجارب والخبرات في مجالات المقاولة والابتكار والتنمية، وفتح آفاق للتعاون والتبادل والاطلاع على آخر مستجدات عالم الأعمال والاقتصاد

وبحث المشاركون في المنتدى، عبر جلسات وموائد مستديرة، مواضيع تتعلق ب"الفلاحة في صلب التنمية المستدامة والتضامنية" ، و"المغرب كنموذج اقتصادي إفريقي"، و"الثورة الرقمية"، و"السياحة البيئية وإحداث المقاولات"

كما نظمت خلال المنتدى ورشات تمحورت حول مواضيع "الابتكار"، و"التكنولوجيا"، و"المقاول الذاتي"

 

 
ورزازات.. خبراء مغاربة وأجانب يؤكدون أن الشراكة الاقتصادية بين المغرب وبلدان إفريقية تعتبر نموذجا يحتذى للتعاون جنوب - جنوب
 المحتوى

 

ورزازات 11 أبربل  2019 أبرز خبراء مغاربة وأجانب، خلال ندوة نظمت ،اليوم الخميس، ضمن فعاليات الدورة السادسة للمنتدى المغربي لريادة الأعمال الذي تتواصل فعالياته بورزازات، أن الشراكة الاقتصادية القائمة بين المغرب وعدد من بلدان القارة الإفريقية تعتبر نموذجا يحتذى للتعاون جنوب - جنوب

وأكد هؤلاء الخبراء، خلال هذه الندوة المنظمة حول موضوع "المغرب كنموذج اقتصادي بالقارة الإفريقية" أن اتفاقيات الشراكة والتعاون التي أبرمها المغرب مع عدد من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء وإفريقيا الغربية، وهمت عدة مجالات اقتصادية واجتماعية حيوية، مكنت من تقوية الشراكة الاقتصادية جنوب - جنوب وتكريسها بجلاء على أرض الواقع 

وسجل إدريس لكريني، أستاذ التعليم العالي بجامعة القاضي عياض بمراكش، بالمناسبة، أن المغرب جعل من التعاون جنوب -جنوب خيارا استراتيجيا، واختار في السنوات الأخيرة تعزيز علاقاته الاقتصادية والتجارية مع البلدان الإفريقية عبر إبرام العديد من اتفاقيات الشراكة والتعاون معها في مجموعة من الميادين، من بينها الاتصالات والبنوك والتأمين والعقار والنقل الجوي والصحة والتجارة والصناعة

وأضاف أن هذه الشراكات تعززت أكثر بعد عودة المغرب الى الاتحاد الإفريقي والزيارات العديدة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لعدد من البلدان الإفريقية التي أثمرت نتائج مهمة على جميع الأصعدة، وأعطت دفعة قوية للعلاقات الثنائية بين المغرب وهذه الدول

وأبرز الأستاذ لكريني أن عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية ساهمت كذلك في ترسيخ نموذج فعال للتعاون جنوب - جنوب وتعزيز التماسك والتضامن الإفريقي، ودعم أمن واستقرار القارة، مسجلا أيضا أن هذه العودة ستمكن من تعزيز التنمية بالقارة الإفريقية والانكباب على التحديات والقضايا الحقيقة للقارة

من جهته، أشاد الأستاذ الباحث التشادي موسى آدم، بالتقدم الهام الذي أحرزه المغرب على المستوى الاقتصادي تحت القيادة النيرة لجلالة الملك، الذي تؤكده مختلف التقارير والمؤسسات الدولية، منوها، في السياق ذاته، بالانخراط الموصول للمملكة في تعزيز وتقوية التعاون مع بلدان القارة الإفريقية

كما دعا البلدان الإفريقية إلى استلهام النموذج الاقتصادي المغربي الناجح واستثمار عنصرها البشري بالشكل الأمثل، لاسيما فئة الشباب، من خلاله تكوينها وتقوية قدراتها وتأهيلها للاضطلاع بدور هام في تجاوز الإكراهات الموجودة والإسهام في تنمية القارة والنهوض بها.

أما مديرة البرامج بمنظمة "إيناكتوس موروكو"،  ثورية بلفقيه، فأكدت، من جانبها، أن المغرب تمكن من تطوير نموذجه الاقتصادي وتحسين مؤشراته الاقتصادية بفضل العمل الجاد والمتميز الذي قام به جميع الفاعلين والمتدخلين، داعية الشباب إلى الثقة في قدراتهم ومؤهلاتهم وأخذ زمام المبادرة للمساهمة في التنمية الاقتصادية لبلادهم

ويهدف المنتدى المغربي لريادة الأعمال إلى تقوية قدرات الشباب ومساعدتهم على اكتساب مهارات جديدة وآليات القيادة وصياغة المشاريع الخاصة، وخلق المقاولات وتنمية الجوانب الاجتماعية والتضامنية، عبر دعم وتشجيع المبادرة الفردية الفعالة

وتتميز دورة سنة 2019 بحضور مسؤولين دبلوماسيين وفاعلين اقتصاديين ومستثمرين، وكذا خبراء وأكاديميين مختصين من المغرب والدول الافريقية الصديقة، من أجل تبادل التجارب والخبرات في مجالات المقاولة والابتكار والتنمية، وفتح آفاق للتعاون والتبادل والاطلاع على آخر مستجدات عالم الأعمال والاقتصاد

وتتواصل فعاليات المنتدى بتنظيم ورشات وموائد مستديرة تناقش مواضيع تتعلق ب "الثورة الرقمية"، و"السياحة البيئية وإحداث المقاولات"، و "الابتكار"، و "التكنولوجيا"، و"المقاول الذاتي"

وستنظم ضمن فعاليات المنتدى مسابقة لفائدة المشاركين الشباب من كل جهات المملكة في مجال المقاولة، لاختيار أحسن ثلاث أفكار مشروع مقاولاتي

 نجاح المقاولات في تحقيق أهدافها وتطوير أدائها رهين بمواكبة الثورة الرقمية 
 المحتوى

  

ورزازات 11 أبريل 2019 أكد مشاركون في ندوة، نظمت اليوم الخميس ضمن فعاليات الدورة السادسة للمنتدى المغربي لريادة الأعمال، أن نجاح المقاولات في تحقيق أهدافها وتطوير أدائها ورقم معاملاتها رهين بمواكبتها ومسايرتها للثورة الرقمية

وأبرز المتدخلون، خلال هذه الندوة المنظمة حول موضوع "الثورة الرقمية وتحدي التنمية بالمغرب" أن المقاولات مدعوة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى الاستفادة من الآليات والوسائط التكنولوجية المتاحة حتى تكون في مستوى تطلعات الزبناء والعملاء وتحقق النجاح المطلوب

وسجل المهدي نبيه، رئيس شبكة (أنوطروبروندر)، فرع الجديدة، أن الثورة الرقمية تفرض نفسها اليوم بإلحاح، مما يحتم على المقاولات وكل الفاعلين الاقتصاديين، بجميع مستوياتهم، مسايرة ركب التكنولوجيا الرقمية من أجل التعريف أكثر بمقاولاتهم ومجال نشاطهم، وضمان التسويق الأمثل لمنتوجاتهم داخل وخارج المغرب 

وأضاف أن المقاولين الشباب ملزمون، بدورهم، بالاستعانة بالوسائط والتطبيقات الرقمية المتاحة لمسايرة التطورات التي يعرفها العالم، وبالأخص عالم المقاولة، وابتكار آليات وأساليب جديدة تمكنهم من تعزيز وتطوير تنافسية مقاولاتهم وتحسين مردوديتها

من جهتها، أكدت أم الغيث كلزيم ، المديرة التنفيذية لشركة (سيوا)، وعضو مؤسسة (إناكتوس ماروك)، على أهمية المنصات الرقمية والتطبيقات الإلكترونية في مساعدة المقاولات بجميع أنواعها على تطوير أدائها والتفاعل والتواصل بشكل دائم مع الزبناء والتعرف على حاجياتهم الآنية والمستقبلية 

وأشادت، في السياق ذاته، بالقفزة النوعية التي حققها المغرب في السنوات الأخيرة في مجال الرقمنة والتحول الرقمي التكنولوجي، مؤكدة أن من شأن ذلك أن يساهم في تعزيز الولوج إلى المعرفة والنهوض بالخدمات التي تقدمها المقاولات

من جانبها، أبرزت الفاعلة الاقتصادية هناء بزاد أن الثورة الرقمية تعتبر فرصة غير مسبوقة يتعين على جميع المقاولات المغربية استغلالها بالشكل الأمثل والتفاعل معها على أكمل وجه لتعزيز تنافسيتها وحضورها على الصعيدين الوطني والدولي، مؤكدة في السياق ذاته على ضرورة غرس روح المقاولة لدى الشباب وتحفيزهم على إحداث مقاولات تساهم في النهوض بالحياة الاقتصادية

ويهدف المنتدى المغربي لريادة الأعمال إلى تقوية قدرات الشباب ومساعدتهم على اكتساب مهارات جديدة وآليات القيادة وصياغة المشاريع الخاصة، وخلق المقاولات وتنمية الجوانب الاجتماعية والتضامنية، عبر دعم وتشجيع المبادرة الفردية الفعالة 

وتتميز دورة سنة 2019 بحضور مسؤولين دبلوماسيين وفاعلين اقتصاديين ومستثمرين، وكذا خبراء وأكاديميين مختصين من المغرب والدول الافريقية الصديقة، من أجل تبادل التجارب والخبرات في مجالات المقاولة والابتكار والتنمية، وفتح آفاق للتعاون والتبادل والاطلاع على آخر مستجدات عالم الأعمال والاقتصاد

وتتواصل فعاليات المنتدى بتنظيم ورشات وموائد مستديرة تناقش مواضيع تتعلق ب "الابتكار"، و"التكنولوجيا"، و"المقاول الذاتي"

وستنظم ضمن فعاليات المنتدى مسابقة لفائدة المشاركين الشباب من كل جهات المملكة في مجال المقاولة، لاختيار أحسن ثلاث أفكار مشروع مقاولاتي

 

ورزازات.. افتتاح فعاليات الدورة السادسة للمنتدى المغربي لريادة الأعمال
 المحتوى

 

ورزازات 10 أبريل  2019 ا فتتحت، اليوم الأربعاء بورزازات، فعاليات الدورة السادسة للمنتدى المغربي لريادة الأعمال، الذي تنظمه جمعية "ماروك جون وارزازات"، على مدى ثلاثة أيام، تحت شعار "إفريقيا والنموذج الاقتصادي المغربي .. الشباب كمحرك اقتصادي للتنمية"

ويندرج هذا الملتقى، الذي يعرف مشاركة 15 دولة من إفريقيا جنوب الصحراء، في إطار الانخراط التام والبناء في الاستراتيجية الرامية إلى التعاون الاقتصادي والدبلوماسي مع البلدان الإفريقية

ويشارك في دورة هذه السنة من المنتدى، المنظمة بدعم من وزارة الشباب والرياضة، ووزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، ومجلس جهة درعة تافيلالت، والوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة، والمركز الجهوي للاستثمار، نحو 150 شاب وشابة وشابة لتقديم مشاريعهم وابتكاراتهم تحت إشراف وتأطير عدد من الخبراء

وقال محمد بنعيسى، رئيس المنتدى، في كلمة بالمناسبة، إن هذه التظاهرة تهدف إلى تمكين الشباب من الاضطلاع بدور هام في الحياة الاقتصادية للبلاد وتحفيزهم على إنشاء مقاولات تساهم في خلق فرص الشغل، وتحقيق التنمية المنشودة

وأضاف أن المنتدى، الذي يطفئ هذه السنة شمعته الخامسة، يروم أيضا تسليط الضوء على الإمكانيات والفرص التي تتيحها المقاولات ومختلف المؤسسات الوطنية الفاعلة يف المجال الاقتصادي والمقاولاتي ، وتقوية قدرات الشباب ومساعدتهم على اكتساب مهارات جديدة وآليات القيادة وصياغة المشاريع الخاصة بهم

من جهته، قال السيد عرفات عثمون، الكاتب العام لكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني، إن المغرب باشر سلسلة من الإصلاحات الهيكلية التي همت المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئة وكذا الحكامة، مشيرا إلى أن التحدي المطروح الآن يتمثل في تطوير النموذج التنموي المغربي للاستجابة للتحديات المرتبطة بالتنافسية الاقتصادية والمساواة الاجتماعية والاستدامة والديمقراطية التشاركية

وأكد على ضرورة وضع الشباب في قلب جميع المخططات والاستراتيجيات للاستجابة لتطلعاتهم والنهوض بالتشغيل ، وتحسين جودة وفعالية التكوينات ، مشيرا في السياق ذاته إلى أن التكوين المهني، باعتباره رافعة للنهوض بتشغيل الشباب، يوجد في صلب اهتمام السلطات العمومية وجميع مكونات المجتمع المغربي

وسجل السيد عثمون، في السياق ذاته، أنه تم الأسبوع الماضي، أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تقديم خارطة الطريق المتعلقة بتطوير التكوين المهني ومشروع إحداث مدن للمهن والكفاءات، التي ترتكز، بالخصوص، على تأهيل عرض التكوين المهني، وإحداث جيل جديد من مراكز التكوين المهني، وتحديث المناهج البيداغوجية، وتحسين قابلية تشغيل الشباب عبر سلسلة من برامج التكوين وإعادة التأهيل

وأبرز المسؤول ذاته أن كل جهة من جهات المملكة ستتوفر، وفقا لخارطة الطريق هاته، على "مدينة للمهن والكفاءات" متعددة الأقطاب والتخصصات، ستضم قطاعات وتكوينات مختلفة تستجيب لخصوصيات وإمكانات الجهة المتواجدة بها

من جهته، قال عامل إقليم ورزازات، السيد عبد الرزاق المنصوري أن المغرب انخرط تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في تعزيز التعاون مع الدول الإفريقية ، لاسيما على المستوى الاقتصادي، مضيفا أن المنتدى يشكل فرصة سانحة لتبادل الخبرات والتجارب بين الشباب المغاربة ونظرائهم الأفارقة، ومساعدتهم على الاضطلاع بدور أساسي في الحياة الاقتصادية

أما إسماعيلا نيماغا، عميد السلك الدبلوماسي الإفريقي بالرباط وسفير جمهورية إفريقيا الوسطى بالمملكة، فأكد من جانبه أن بإمكان الشباب الإفريقي الاضطلاع بدور هام في تنمية وتطوير القارة، بالنظر إلى المؤهلات والإمكانيات الكبيرة التي يتوفر عليها

وأضاف أن المغرب قام، تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بجهود كبيرة للنهوض بالقارة الإفريقية حيث انخرط في العديد من المشاريع الهامة والمهيكلة بالقارة، مشيدا في السياق ذاته بفسح المملكة المغربية المجال لآلاف الطلبة الأفارقة لمتابعة دراستهم بالمغرب في أحسن الظروفبدوره، اعتبر السيد بابا غاربا، سفير جمهورية نيجيريا بالرباط، أن الشباب يشكل جزءا هاما من القارة الإفريقية ويتعين الاهتمام به أكثر ومنحه الفرصة كاملة للإبداع والابتكار، مؤكدا في السياق ذاته على ضرورة توفير تكوينات جيدة للشباب تساعدهم على ولوج سوق الشغل وتحقيق ذواتهم، واعتماد سياسات تمكن من تحقيق أهداف التنمية المستدامة

ويهدف المنتدى إلى تقوية قدرات الشباب ومساعدتهم على اكتساب مهارات جديدة وآليات القيادة وصياغة المشاريع الخاصة، وخلق المقاولات وتنمية الجوانب الاجتماعية والتضامنية، عبر دعم وتشجيع المبادرة الفردية الفعالة

وتتميز دورة سنة 2019 بحضور مسؤولين دبلوماسيين وفاعلين اقتصاديين ومستثمرين، وكذا خبراء وأكاديميين مختصين من المغرب والدولة الافريقية الصديقة، من أجل تبادل التجارب والخبرات في مجالات المقاولة والابتكار والتنمية، وفتح آفاق للتعاون والتبادل والاطلاع على آخر مستجدات عالم الأعمال والاقتصاد

ويبحث المشاركون في المنتدى، عبر جلسات وموائد مستديرة، مواضيع تتعلق ب "الفلاحة في صلب التنمية المستدامة والتضامنية" ، و"المغرب كنموذج اقتصادي إفريقي"، و"الثورة الرقمية"، و"السياحة البيئية وإحداث المقاولات"

كما يتضمن برنامج المنتدى تنظيم ورشات تتمحور حول مواضيع "الابتكار"، و "التكنولوجيا"، و"المقاول الذاتي"

وستنظم ضمن فعاليات المنتدى مسابقة لفائدة المشاركين الشباب من كل جهات المملكة في مجال المقاولة، لاختيار أحسن ثلاث أفكار مشروع مقاولاتي

 

 
ورزازات ..خبراء مغاربة وأجانب يبرزون أهمية القطاع الفلاحي في تحقيق التنمية المستدامة وخلق فرص الشغل لفائدة الشباب
 المحتوى

 

ورزازات 10 أبريل 2019 أبرز خبراء، مغاربة وأجانب  خلال ندوة نظمت اليوم الأربعاء بورزازات، ضمن فعاليات الدورة السادسة للمنتدى المغربي لريادة الأعمال، أهمية القطاع الفلاحي كرافعة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة وخلق العديد من فرص الشغل لفائدة الشباب

ودعا هؤلاء خلال هذه الندوة المنظمة حول موضوع "الفلاحة في صلب التنمية المستدامة والتضامنية"،  الشباب الى الانخراط أكثر في القطاع الفلاحي بالنظر إلى الفرص الهامة التي يتيحها باعتباره أحد المحركات الرئيسية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية

وأكد المدير الجهوي للفلاحة بجهة درعة -تافيلالت، محمد بوسفول، بالمناسبة، أن مخطط المغرب الأخضر الذي انطلق سنة 2008 مكن العديد من الشباب من الولوج للقطاع الفلاحي وإنجاز عدة مشاريع، مشيرا في هذا السياق إلى استفادة مجموعة من الشباب حاملي الشهادات بإقليمي الرشيدية وميدلت من إعانات خصصتها لهم الدولة ومساعدات تقنية مكنتهم من إنجاز مشاريع ناجحة في عدد من السلاسل الفلاحية

وسجل في السياق ذاته أن المجال مفتوح لكل الشباب المغربي للانخراط في التعاونيات الفلاحية والتفكير في إنجاز مشاريع فلاحية والاستثمار في هذا القطاع الهام والحيوي، بالنظر إلى الفرص العديدة التي يتيحها والتمويلات والتحفيزات العديدة التي توفرها الدولة

من جهتها، اعتبرت الخبيرة القمرية، صوليحا سعيد مدهوما، أنه يتعين مواكبة الشباب ومنحهم الثقة والتمويلات اللازمة للاستثمار أكثر في القطاع الفلاحي الذي يعتبرا محركا حقيقيا للتنمية ورافعة للنهوض بالاقتصاد، داعية البلدان الإفريقية، وضمنها جزر القمر، الى استلهام التجربة المغربية الرائدة في المجال الفلاحي.

 وأشادت في هذا السياق بمخطط المغرب الأخضر الذي حقق نجاحا كبيرا وساهم في النهوض بالفلاحة المغربية ومكن من تحسين أوضاع الفلاحين وتثمين مختلف سلاسل الإنتاج

من جانبه، استعرض الخبير الفلاحي البلجيكي أوليفييه لوكرو التجارب الناجحة لعدد من التعاونيات والمقاولات بإقليم ورزازات التي أنجزت مشاريع في سلسلتي الزعفران والتمر، في إطار مخطط المغرب الأخضر، وتمكنت من خلق العديد من فرص الشغل والنهوض باقتصاد المنطقة.

وأضاف أن هذه التعاونيات تمكنت من تحسين إنتاجيتها والرفع من مردوديتها ورقم معاملاتها وتنافسيتها في السوق بفضل اعتمادها مبدأ الحكامة الجيدة في التسيير، وتبنيها آليات حديثة في مجال التواصل وتسويق المنتوج، وأساليب متطورة ومبتكرة للاشتغال والتعامل مع الزبناء والمستشهرين

ويهدف المنتدى المغربي لريادة الأعمال، الذي افتتحت أشغاله اليوم، إلى تقوية قدرات الشباب ومساعدتهم على اكتساب مهارات جديدة وآليات القيادة وصياغة المشاريع الخاصة، وخلق المقاولات وتنمية الجوانب الاجتماعية والتضامنية، عبر دعم وتشجيع المبادرة الفردية الفعالة.

وتتميز دورة سنة 2019 بحضور مسؤولين دبلوماسيين وفاعلين اقتصاديين ومستثمرين، وكذا خبراء وأكاديميين مختصين من المغرب والدولة الافريقية الصديقة، من أجل تبادل التجارب والخبرات في مجالات المقاولة والابتكار والتنمية، وفتح آفاق للتعاون والتبادل والاطلاع على آخر مستجدات عالم الأعمال والاقتصاد

ويبحث المشاركون في المنتدى، عبر جلسات وموائد مستديرة، مواضيع تتعلق ب "الفلاحة في صلب التنمية المستدامة والتضامنية" ، و"المغرب كنموذج اقتصادي إفريقي"، و"الثورة الرقمية"، و"السياحة البيئية وإحداث المقاولات"

كما يتضمن برنامج المنتدى تنظيم ورشات تتمحور حول مواضيع "الابتكار"، و "التكنولوجيا"، و"المقاول الذاتي"

وستنظم ضمن فعاليات المنتدى مسابقة لفائدة المشاركين الشباب من كل جهات المملكة في مجال المقاولة، لاختيار أحسن ثلاث أفكار مشروع مقاولاتي

 

ليصلك جديد اخبار جمعية مروك جون اشترك معنا في خدمة البريد الفوري

البوم الصور